top of page

اضطراب اللغة النمائي وثنائية اللغة






تعرض الطفل لأكثر من لغة هي ظاهرة كثيرة الانتشار في وقتنا الحالي، وقد يكون ذلك بعدة أشكال مثل أن ينشأ الطفل مع أهله في بلد أجنبي، أو يتعرض للغتين أو أكثر من خلال والديه أو مدرسته أو أي وسيلة أخرى تعزز اكتسابه لأكثر من لغة. لذلك من المهم معرفة ما هي ثنائية اللغة، و كيف يتم تشخيص اضطراب اللغة النمائي عند الأطفال المتحدثين بأكثر من لغة و طرق دعم اكتساب اللغة عند هؤلاء الأطفال.


على من يطلق مصطلح ثنائي اللغة ؟


يُطلق مصطلح ثنائي اللغة على الأشخاص الذين يتحدثون بلغتين في حياتهم اليومية و ذلك بغض النظر عن درجة إتقانهم لهذه اللغات. يتم عادة تصنيف الثنائية اللغوية إلى نوعين بحسب المرحلة العمرية التي يتم فيها تعرضهم للغة الثانية: يُستخدم مصطلح الثنائية اللغوية المتزامنة (simultaneous bilingualism) عندما يتعرض الطفل للغتين أو أكثر في عمر مبكر، أي منذ الولادة أو في السنوات الثلاث الأولى التي يكون الطفل فيها مازال في مرحلة اكتساب اللغة و في هذه الحالة تكون المهارات اللغوية في كلتا اللغتين متقاربة كأن يولد الطفل لوالدين يتحدثان لغتين مختلفتين. ويُستخدم مصطلح الثنائية اللغوية المتتابعة (sequential bilingualism) عندما يتعرض الطفل للغة الثانية بعد اكتساب اللغة الأولى (لغته الأم)، كأن يتعرض الطفل للغة الثانية من خلال المدرسة، وفي هذه الحالة قد يختلف مستوى المهارات اللغوية بين اللغتين بحسب العوامل المؤثرة مثل عمر اكتساب اللغة الثانية، و كمية و نوعية التعرض لهذه اللغة وعوامل أخرى. وتصنف الثنائية اللغوية أيضاً اعتماداً على مدى إتقان الطفل للغتين. يستخدم مصطلح ثنائي لغة متوازن (balanced bilingual) عندما تكون مهارات الطفل اللغوية متقاربة في كلا اللغتين. و يستخدم مصطلح ثنائي لغة سائد (dominant bilingual) في حال كانت مهارات الطفل اللغوية متقدمة أكثر في لغة مقارنة مع الأخرى كأن يتقن الطفل اللغة العربية أكثر من اللغة الانجليزية. وتنطبق تلك التصنيفات على التعددية اللغوية (إكتساب أكثر من لغتين).


تقييم اضطراب اللغة النمائي عند الأطفال المتحدثين بأكثر من لغة


تشخيص اضطراب اللغة النمائي عند طفل يتحدث بأكثر من لغة يشكل تحدي لدى أخصائيي التخاطب، إذ أنه ليس من السهل تحديد إن كانت المهارات اللغوية متوافقة مع أنماط تعرض الطفل للغات في بيئته أو ناتجة عن اضطراب لغوي مما يؤثر ذلك على دقة التشخيص.

فقد يتم تشخيص الصعوبات اللغوية الناتجة عن عدم تعرض الطفل بشكل كافي للغات على أنها اضطراب لغة و هذا ما يعرف بفرط التشخيص (overdiagnosis). وفي أحيان أخرى قد يكون الطفل لديه اضطراب اللغة النمائي لكن لا يتم تشخيصه ظناً أن الصعوبات اللغوية ناتجة عن تعرضه لأكثر من لغة، وهذا ما يعرف بقلة التشخيص (underdiagnosis). يعود ذلك لعدة أسباب منها عدم وجود معايير موحدة لتشخيص اضطراب اللغة النمائي عند أطفال ثنائي/متعددي اللغة.


على أخصائيي التخاطب مراعاة عدة أمور عند تقييم اللغة عند الأطفال المحتمل إصابتهم باضطراب اللغة النمائي منها:

  1. جمع معلومات عن مدى تعرض الطفل لكل من اللغات المستخدمة بحيث يشمل ذلك أسئلة عن تاريخ اكتساب كل من اللغات المستخدمة، وكمية ونوعية الاستخدام/التعرض الحالي للغات لدى الطفل سواء في المنزل أو المدرسة أو بيئته بشكل عام. و هناك استبانات مختلفة تستخدم لمعرفة نمط تعرض واستخدام الطفل للغات مثل:

    1. Alberta Language and Development Questionnaire

    2. Parents of Bilingual Children Questionnaire

    3. Q-bex Questionnaire

  2. تقييم مهارات الطفل اللغوية في كل اللغات المستخدمة سواء بشكل مباشر إن كان الأخصائي يتقن تلك اللغات أو بشكل غير مباشر بالتعاون مع الأهل و المترجمين.

  3. استخدام اختبارات متنوعة لتقييم اللغة منها الاختبارات التي لا تعتمد بشكل كبير على المعرفة اللغوية للغة معينة (language-independent tests) كالاختبارات التي تقيس مهارات معالجة اللغة مثل : اختبار تكرار الكلمات بدون معنى (nonword repetition)، اختبارات الوعي الفونولوجي و الذاكرة، وغيرها. بالإضافة إلى استخدام الاختبارات اللغوية الخاصة المرتبطة بلغة معينة (language-specific) مثل: استخدام أو فهم المفردات أو القواعد النحوية. يوجد بعض الأمثلة على الاختبارات المتوفرة باللغة العربية في المنصة العربية لاضطراب اللغة النمائي.

  4. استخدام اختبارات ديناميكية والتي تقيس قدرة الطفل على التعلم دون الاعتماد على تجاربه السابقة، ومعرفته اللغوية أو مقارنته بالأطفال أحادي اللغة. بحيث يتم تقييم أداء الطفل في مهارة معينة وفي حال عدم تمكن الطفل من أدائها بشكل مناسب لعمره يقوم الأخصائي بتدريبه عليها ومن ثم يعيد التقييم مرة أخرى (Test-teach-retest). في حال أن الطفل لديه تطور لغة طبيعي، فمن المتوقع ملاحظة تحسن في المهارة اللغوية بعد تدريبه عليها مما يدل على أن قابليته لتعلم اللغة ملائمة لعمره، بالمقابل نظراً للصعوبات التي يواجهها أطفال ذوي اضطراب اللغة النمائي في تعلم اللغة ، فيكون تحسنهم أقل مقارنة بأقرانهم.


ثنائية اللغة عند الأطفال ذوي اضطراب اللغة النمائي


​​غالبًا ما يتساءل أهالي الأطفال ثنائيي اللغة الذين يعانون من اضطراب اللغة النمائي عما إذا كان يجب عليهم استخدام لغة واحدة فقط، وإن كان استخدام الطفل لأكثر من لغة يشكل عبئاً إضافياً أو يضاعف من الصعوبات اللغوية؟ أظهرت الدراسات أن الأطفال ثنائي اللغة الذين يعانون من اضطراب اللغة النمائي يتشابهون مع أحادي اللغة ذوي اضطراب اللغة النمائي في نقاط القوة والضعف وذلك يعني أن استخدام الطفل للغة ثانية لا يشكل عبئاً إضافياً يعيق أو يزيد من الصعوبات اللغوية.

كما أن تعلُّم الأطفال للغات المستخدمة في محيطهم الأُسري ومجتمعهم يُمكِّنهم من التعبير عن أنفسهم والاندماج في مجتمعهم ويساهم في تقوية علاقة الطفل بعائلته و ثقافته لذلك من المهم للأطفال أن يسمعوا ويتواصلوا باللغات المستخدمة في بيئتهم حتى يتمكنوا من تعلم مفردات وقواعد تلك اللغات. و فيما يلي بعض النصائح لدعم اكتساب الطفل لأكثر من لغة:

  • تحدث مع طفلك بلغتك الأم، اللغة التي تتحدثها دوماً وتشعر فيها براحة أكبر. لا توجد مشكلة من أن يتحدث الوالدين بلغتين مختلفتين مع الطفل فتلك الطريقة تزيد من فرص اكتساب الطفل لأكثر من لغة.

  • هيئ لطفلك فرص لغوية كافية لاستخدام لغته الأم واللغات الأخرى التي يتعرض لها في بيئته.

  • إقرأ الكتب والقصص مع طفلك فالقراءة مصدر فعّال لاكتساب اللغة.

  • في حال استخدام طفلك لجمل أو عبارات غير صحيحة، قم بتكرارها بالشكل النحوي الصحيح لتوفر للطفل النموذج اللغوي الصحيح.

وأخيراً لابد أن ننوه عن أهمية مراجعة أخصائي التخاطب في حال ظهور أي صعوبة أو بوادر تعيق من اكتساب الطفل لغته الأم أو لغة بيئته لمساعدته في أسرع وقت ودعمه بتوفير الخدمات المناسبة لحالته.






المراجع

Altman, C., Goldstein, T., & Armon-Lotem, S. (2017). Quantitative and qualitative differences in the lexical knowledge of monolingual and bilingual children on the LITMUS-CLT task. Clinical Linguistics & Phonetics, 31(11-12), 931-954. https://doi.org/10.1080/02699206.2017.1312533

Boerma, T., & Blom, E. (2017). Assessment of bilingual children: What if testing both languages is not possible? Journal of Communication Disorders, 66(April), 65–76. https://doi.org/10.1016/j.jcomdis.2017.04.001

Chiat, S., & Polisenska, K. (2016). A framework for crosslinguistic nonword repetition tests: effects of bilingualism and socioeconomic status on children’s performance. Journal of Speech, Language and Hearing Research, 25(October), 1179–1189. https://doi.org/10.1044/2016

Gatt, D., & Dodd, B. (2019). Preschoolers’ lexical skills in two majority languages: Is there evidence for the onset of sequential bilingualism? Article in International Journal of Bilingualism. https://doi.org/10.1177/1367006919826408

Hunt, E., Nang, C., Meldrum, S., & Armstrong, E. (2022). Can Dynamic Assessment Identify Language Disorder in Multilingual Children? Clinical Applications From a Systematic Review. Language, Speech, and Hearing Services in Schools, 1-28. https://doi.org/10.1044/2021_LSHSS-21-00094

Li’el, N., Williams, C., & Kane, R. (2019). Identifying developmental language disorder in bilingual children from diverse linguistic backgrounds. International Journal of Speech-Language Pathology, 21(6), 613–622. https://doi.org/10.1080/17549507.2018.1513073

Mumy, A. P. (2012). Tips for Parents Raising Bilingual Children: When the Home Language Differs From the Community Language. Leader Live.

O’Toole, C., Gatt, D., Hickey, T. M., Miękisz, A., Haman, E., Armon-Lotem, S., Rinker, T., Ohana, O., dos Santos, C., & Kern, S. (2017). Parent report of early lexical production in bilingual children: a cross-linguistic CDI comparison. International Journal of Bilingual Education and Bilingualism, 20(2), 124–145. https://doi.org/10.1080/13670050.2016.1179258

Orellana, C. I., Wada, R., & Gillam, R. B. (2019). The use of dynamic assessment for the diagnosis of language disorders in bilingual children: A meta-analysis. American Journal of Speech-Language Pathology, 28(3), 1298–1317. https://doi.org/10.1044/2019_AJSLP-18-0202

Ortiz, J. A. (2021). Using Nonword Repetition to Identify Language Impairment in Bilingual Children: A Meta-Analysis of Diagnostic Accuracy. https://doi.org/10.1044/2021_AJSLP-20-00237

Paradis, J., Emmerzael, K., & Duncan, T. S. (2010). Assessment of English language learners: Using parent report on first language development. Journal of communication disorders, 43(6), 474-497.https://doi.org/10.1016/j.jcomdis.2010.01.002

Patterson, J. L., Rodríguez, B. L., & Dale, P. S. (2020). Dynamic assessment language tasks and the prediction of performance on year-end language skills in preschool dual language learners. American Journal of Speech-Language Pathology, 29(3), 1226–1240. https://doi.org/10.1044/2019_AJSLP-19-00120

Peña, E. D., Bedore, L. M., Lugo-Neris, M. J., & Albudoor, N. (2020). Identifying Developmental Language Disorder in School Age Bilinguals: Semantics, Grammar, and Narratives. Language Assessment Quarterly, 17(5), 541–558. https://doi.org/10.1080/15434303.2020.1827258

Tuller, L., 2015, Clinical use of parental questionnaires in multilingual contexts. In S. Armon-Lotem, J. de Jong and N. Meir (eds), Assessing Multilingual Children: Disentangling Bilingualism from Language Impairment (Bristol: Multilingual Matters), pp. 299–328.


336 views0 comments

Comments


bottom of page